نيجيرفان بارزاني: زيارتنا لبغداد بداية جيدة للشروع بحوار جدي


27/01/2018

أربيل/ الأهالي الليبرالية:

 وصف رئيس حكومة اقليم كردستان زيارته الى بغداد ولقاءه برئيس الوزراء حيدر العبادي، بأنها كانت بداية جيدة للشروع بحوار جدي لحل الخلافات، مبينا انهم بحثوا تشكيل لجان بشأن النفط والمنافذ الحدودية والمطارات، مشيرا الى ان لقاء ثانيا سيجمعه مع العبادي ووزير النفط العراقي على هامش فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس.

وقال نيجيرفان بارزاني في مؤتمر صحفي باربيل عقب عودته من زيارتين قصيرتين الى بغداد طهران "اننا لم نوقع على أية اتفاقية مع بغداد وطهران خلال الزيارتين".

واوضح "زيارتنا الى بغداد جاءت بعد عدة اتصالات هاتفية جرت بيني وبين رئيس الوزراء حيدر العبادي... وكان لأصدقاء بغداد وأربيل دوراً كبيراً في اجتماعنا الذي أكدنا فيه على ضرورة حل الخلافات وفق الدستور.. وبحثنا مسألة المناطق المتنازع عليها وتطبيق المادة 140 من الدستور"، مشيرا إلى أن "تطبيقها يعالج جميع المشاكل العالقة في المناطق المتنازع عليها".

واضاف "بحثنا ملفات الرواتب والنفط والمطارات والمنافذ الحدودية وهذه الامور وضعت لها لجان فنية ونحن مستمرون بالاتصالات لنصل لحل كامل المشاكل بين ببغداد وكردستان".

وتابع متحدثا عن حل الخلافات مع الحكومة الاتحادية "نحن نخطو خطوات إيجابية في المسار الصحيح لحل الخلافات مع بغداد.. أكدنا على حل الخلافات وفق الدستور".

وبشأن الخلافات المتعلقة بمسألة تصدير النفط، قال إن "الدستور العراقي حدد واجبات وحقوق إقليم كردستان حول الموضوع".

وحول زيارته الى طهران، قال "بحثنا مع المسؤولين الإيرانيين كيفية تطور العلاقات الاقتصادية بين أربيل وطهران... إقليم كردستان يسعى إلى تطور العلاقات الاقتصادية مع إيران وتركيا واقامة أفضل العلاقات معهما"، مشيرا الى انه "ينبغي أن لا نسمح أن يتحول إقليم كردستان إلى ساحة للهجوم على الدول المجاورة، وأن نبقى عاملاً رئيسياً للاستقرار والأمن في المنطقة".