أوقاف كردستان تكشف عن مقتل 250 مسلحاً كردياً ضمن صفوف "داعش"


04/10/2015
وكالات: كشفت وزارة أوقاف إقليم كردستان، عن مقتل أكثر من 250 مسلحاً كردياً ضمن صفوف "داعش"، مؤكدة تراجع وجود المسلحين الكرد في صفوف التنظيم.
وقال مسؤول العلاقات والتعايش الديني في الوزارة مريوان نقشبندي لموقع السومرية نيوز، إن "ما بين 250 ــ 260 من المسلحين الكرد المنضمين لصفوف داعش قتلوا خلال الفترة الماضية"، مبيناً أن "هؤلاء المسلحين قتلوا جراء القصف الجوي وهجمات قوات البيشمركة أو تم إعدامهم على خلفية تعاونهم مع الأجهزة الأمنية".
وأضاف نقشبندي أن "عدد المسلحين الكرد في صفوف داعش لم يتجاوز 500 فرد منذ استيلاء التنظيم على الموصل"، لافتاً إلى أنه "لم يبق حالياً سوى 100 شخص ضمن التنظيم".
وأشار نقشبندي إلى أن "نحو 100 من المسلحين الكرد تركوا صفوف التنظيم وعادوا إلى كردستان"، مبيناً أن "بعضهم حالياً مازلوا من المحتجزين لدى السلطات الأمنية وتم إخلاء سبيل البعض الآخر بعد إكمال التحقيقات معهم".
وتابع نقشبندي أن "بعض المسلحين الكرد هربوا من تنظيم داعش إلى دول شمال أفريقيا كمصر وليبيا بهدف التوجه من هناك الى البلدان الغربية"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "تنظيم داعش لا يثق بالمسلحين الكرد الباقيين في صفوفه".
ولفت نقشبندي إلى أن "تنظيم داعش وزع كل اثنين من المسلحين الكرد على باقي التشكيلات العسكرية بهدف وضعهم تحت المراقبة وتفكيك علاقاتهم"، موضحاً أنه "لا يوجد حالياً أي مسؤول كردي يتمتع بدور بارز في صفوف التنظيم".
وأكد نقشبندي أن "إقليم كردستان تمكن من إلحاق الهزيمة بداعش من الناحية العسكرية والأمنية"، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن "داعش مازال يتمتع بتأييد فكري وعقائدي من بعض مؤيديه في إقليم كردستان".
وشدد على "أهمية محاربة داعش من الناحية الفكرية"، مؤكدا أن "حكومة إقليم كردستان لاتمتلك برنامج وخطط لمواجهة داعش من الناحية الفكرية وكان تنظيم داعش شكل كتيبة عسكرية خاصة بالمسلحين الكرد الذين انضموا إليها عقب سيطرتها على مدينة الموصل".
يذكر أن وزارة أوقاف إقليم كردستان أعلنت في وقت سابق، وجود أكثر من 400 مسلح كردي ينتمون لتنظيم "داعش"، مؤكدة في الوقت نفسه أن التنظيم أعدم عدد منهم بتهمة الخيانة.